“من رائدات الأدب السعودي”.. إعلاميون وأدباء ينعون شريفة الشملان

0

توفيت الكاتبة السعودية شريفة الشملان، مساء الأربعاء، بعد معاناة مع المرض، حيث تمت الصلاة عليها ودفنها بمقبرة الدمام صباح الخميس.

وكتبت منيرة الشملان، ابنة الراحلة خبر وفاة والدتها في تغريدة على حسابها قالت فيها: “بقلوب مؤمنة بقضاء الله ورحمته ارتقت أمي وحبيبتي شريفة الشملان إلى رحمة الله تعالى، أستودعها الله الذي لا تضيع ودائعه، رحمها الله رحمة واسعة وكتبها من الصديقين، وجبرنا في مصابنا ورزقها الفردوس الأعلى، الحمد لله على قضاء الله “.

كما نعى عدد كبير من الإعلاميين والأدباء الكاتبة شريفة، داعين لها بالرحمة والمغفرة، مستذكرين أعمالها الثقافية التي من بينها : مقاطع من حياة، وغدا يأتي، ومنتهى الهدوء، والليلة الأخيرة، ومدينة الغيوم، وطفلة تسبح في نهر.

من هي شريفة الشملان؟

شريفة الشملان حاصلة على بكالوريوس صحافة من كلية الآداب بجامعة بغداد، وتدرجت من أخصائية اجتماعية حتى وصلت مدير عام الإشراف الاجتماعي النسائي بالمنطقة الشرقية طوال 27 سنة، وأسست مكتب حقوق الإنسان النسائي بفرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة الشرقية، وعملت به لثلاث سنوات.

كما كتبت العديد من البحوث والدراسات منها: التعليم والطبابة قديماً، والخدمات المقدمة في وكالة الشئون الاجتماعية والعمل على تطويرها، والبرامج المميزة بالجمعيات الخيرية النسائية، وصدر لها ست مجموعات قصصية. وشاركت مؤخراً في عدة مؤتمرات ومهرجانات في داخل السعودية وخارجها، وألقت كلمة المثقفين السعوديين في معرض الرياض الدولي للكتاب عام 2010م.



المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.