” ناسا” تستعرض صورا خاصة للجزر السعودية في الساحل الشمالي الغربي

0

قام أحد رواد فضاء الطاقم الخاص لـ “إكسبيديشن 64” من محطة الفضاء الدولية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، بالتقاط العديد من الصور للساحل الشمالي الغربي في السعودية، الذي تقع على امتداده مئات الجزر، منها جزر “التسعون” التابعة إلى مشروع البحر الأحمر، الذي يعد مستقبل الوجهات السياحية العالمية.

وتعليقاً على الموضوع، قال الرئيس التنفيذي في شركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو لـ “العربية.نت”: “اليوم نحن نرى في شركة البحر الأحمر للتطوير أن الطبيعة أثمن ما نملك ومصدر إلهامنا، ونسعى في مشروعنا للتناغم مع الطبيعة لنبتكر سياحة متجددة لا مثيل لها، لذلك نتبنى الحلول المستدامة والصديقة للبيئة من مرحلة البناء لمرحلة تشغيل وجهتنا في المستقبل القريب، وفي الوقت ذاته نعمل جاهدين على الحد من أية تأثيرات على البيئة جراء تطوير مشروعنا عبر أخذها بعين الاعتبار خلال اتخاذ كل قرار في كل إدارة”.

وتابع: “يقوم على سبيل المثال مشروع البحر الأحمر الذي يستعين بالتقنيات الحديثة لضمان الحد من تأثير عمليات البناء على النظام البيئي، كما رُوعيَ في وضع المخطط الرئيس لفنادق المشروع تجنب مناطق الشعب المرجانية، وتطلَب تنفيذ أي عمل بالقرب منها تنسيقًا مدروسًا بين فرق العمل المشاركة، بدءا من سائقي القوارب من أبناء المناطق المحيطة بالمشروع، والمسّاحين، والفنيين والغواصين المتخصصين الذين يعملون جميعًا تحت إشراف فريق التطوير في الشركة لضمان عدم إلحاق أي ضرر بهياكل الشعب المرجانية المزدهرة في مياه الوجهة بل العمل أكثر على تكثيفها وزيادة نموها وازدهارها”.

من جانبه، أضاف د.راستي برينارد، رئيس الاستدامة البيئية في شركة البحر الأحمر للتطوير: “تمر عليّ آلاف الصور لموقع مشروعنا لكن أن تأتيك الصورة من الفضاء فهذا أمرٌ مذهلٌ للغاية! إن تفاصيل الشعب المرجانية في بحيرة الوجه لا مثيل لها. واليوم يعتبر الحفاظ على الوفرة ذاتها في الشعب المرجانية في أي وجهة سياحية بالعالم بعد 20 عاماً من افتتاحها نجاحاً باهراً، لكننا تجاوزنا التوقعات بالتزامنا بحماية الشعب المرجانية في منطقة المشروع وتحقيق زيادة بقيمة التنوع البيولوجي بنسبة 30%، وهذا يتطلب تبني حلولاً مبتكرة، بالإضافة لاختيار شركاء يشاطروننا ذات الأهداف البيئية الطموحة”.

المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.