سعودي يزرع مليون شجرة زيتون وينتج الزيت.. وهذه تجربته

0

احتفت وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية، عبر حسابها في تويتر، بمشروع مواطن سعودي قام بزراعة مليون شجرة زيتون في منطقة الجوف (شمال السعودية) واستطاع إنتاج 200 ألف لتر من زيت الزيتون الموثق في هيئة الغذاء والدواء.

صاحب المشروع ناصر الحمد، الذي بدأ حياته العملية بمشروع “طيور الزينة”، ثم قام بالاستثمار في المعدات الزراعية، حتى استقر به الوضع إلى زراعة أشجار الزيتون، روى قصته في حديث مع “العربية.نت”.

وقال الحمد: “حلمي بدأ منذ الصغر، وبالجد والمثابرة وتكثيف الجهود استطعتُ زراعة مليون شجرة زيتون في منطقة الجوف، في مشروع يعتبر الأكبر على مستوى السعودية. وتم غرس مليون شجرة في الجوف التي تشتهر بأجوائها وتضاريسها وطقسها المناسب لزراعة الزيتون”.

وأضاف: “بدأت في اكتساب الخبرات، فسافرت إلى الدول المتقدمة في زراعة الزيتون ومجالات الزراعة، منها إسبانيا وفرنسا وبريطانيا. كما قمت بزيارة المصانع الزراعية في اليونان والعديد من الدول الأوروبية لاكتساب الخبرة. ومن ثم عدتُ إلى السعودية مُحملاً بالخبرات والتجارب، وبدأتُ العمل على استثمار حبي للزراعة والبيئة. بعد ذلك تم البحث عن أنظمة الري الحديثة وآلية توفير المياه”.

واستطرد الحديث: “بحثتُ في خدمة البيئة عن الشجر المناسب للزراعة في الجوف، وتم البحث عن المعلومات في الدول المنتجة لزيت الزيتون في أوروبا والمغرب العربي، وتم الوصول إلى نوعيات جديدة وتمت الزراعة بالنظام الحديث”.

وشدد الحمد على تحليله لزيت الزيتون للتأكد من جودته وقلة الحموضة فيه، وقال: “تم إرسال عينات منه لمختبرات بدول أوروبية والتي أشادت بالنوعية وبتميز الطعم، وهذا الأمر يميز منطقة الجوف بشكل عام. وما زلنا في بداية المشروع مع مليون شجرة، ونخطط لكيفية الاستثمار بمخلفات الزيتون بعد العصر والأغصان والورق، من ضمنها حطب الزيتون وفحم التدفئة من الزيتون ونوى الزيتون واستعماله في المخابز العضوية، إضافةً الى استخدام أغصان وشجر الزيتون كنوع من أنواع الشاي”.

وختم قائلاً: “هدفي أن أنقل التجارب الزراعية الخارجية إلى بلادنا، سعياً لتحقيق رؤية مملكتنا الطموحة 2030 بإيجاد بدائل للنفط واستغلال الثروات الموجودة في السعودية، فمنطقة الجوف تنتج الآن زيت الزيتون مميز بشهادة المختبرات العالمية. وأول إنتاج كان قبل 4 شهور، وبلغ الإنتاج إلى 200 ألف ليتر، وأطمح إلى زيادة الإنتاج خلال الفترة القادمة”.

المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.