اللقاح في السعودية.. من الشوارع والأسواق إلى مراكز متخصصة 

0

مع جهود وزارة الصحة السعودية، في التوسع لفتح أعداد من مراكز اللقاحات ضد فيروس كورونا في مناطق السعودية، استرجع كبار السن ذكرياتهم حين كان إعطاء اللقاح عن طريق البعثات الصحية التي تجوب المناطق والمدارس والأسواق، في تأكيد بأن السعودية منذ تاريخها كانت تولي الإنسان اهتماما واسعا.
فقبل 80 عاما، وتحديداً عام 1939م تم استخدام لقاح الجدري كأول لقاح في تاريخ السعودية، حينها كانت مديرية الصحة العامة التي أمر بها المؤسس الملك عبدالعزيز، لتهتم بالصحة وفتح عدد من المستشفيات في السعودية، وبعدها توالت اللقاحات نظير انتشار عدد من الأمراض في وقتها، والتي ارتبطت مباشرة بشهادة ميلاد السعودية، منها الدرن والدفتيريا والكزاز وشلل الأطفال والسعال الديكي والحصبة، ونتيجة لتلك التطعيمات فقد انخفض معدل الإصابة بتلك الأمراض بشكل كبير منذ ذلك الوقت.

“سعود عبدالغني” الباحث في التاريخ قال لـ”العربية.نت” في الستينيات الميلادية، وقبل نحو 50 عاماً كان عدد المستشفيات في ذلك الوقت محدودا جداً، فكانت الفرق الخاصة بالتحصينات واللقاحات تجوب المدارس والأسواق لتحصين الأشخاص، وهناك العديد من التطعيمات التي ساهمت ولله الحمد في التحصين ضد الأمراض ومنها تطعيم الدرن والجدري، وكذلك تطعيم الحصبة والكوليرا والملاريا والحمى الشوكية وشلل الأطفال وغيرها من التطعيمات.

وقال: “لقاح الجدري وهو اللقاح الأبرز فهو تطعيمه أو “تعضيب” كما نقول آنذاك، كان عبارة عن تشريط بالكتف يترك آثاراً وندوباً وما زلت أحملها حتى الآن في كتفي اليمنى”.

وقال الباحث الصحي والمدرب في سلامة المرضى سلطان المطيري لـ”العربية.نت”: سنة 1360هجربة كانت تسمى سنة الوتنة ويقُصد فيها التطعيمة، حيث بدأت حملات التطعيم في السعودية ضد الجدري والتي تم فيها زيارة المناطق من خلال بعثات صحية، للتطعيم ضد الجدري وقد تم التطعيم في أماكن خصصت لذلك ولكن عندما نقارنها بالمراكز الحالية للقاح كورونا فإننا نلاحظ تغييرا كبيرا وهذا يدل على التطور السريع في السعودية في مجال الرعاية الصحية.

وفي مركز اللقاحات بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة التقت “العربية.نت” صالح الزهراني، الذي قال: “أبلغ من العمر 66 عاماً حملت تطبيق صحتي وقمت بتسجيل البيانات وانتظرت وقتاً وجيزاً ومن ثم تم إبلاغي بموعد أخذ اللقاح، وتوجهت إلى المركز المخصص للتطعيم ضد فيروس كورونا وبمجرد دخولي بوابة المركز استقبلوني بالترحيب وتسهيل الإجراءات إلى أن قمت بأخذ الجرعة الأولى من اللقاح.

وأضاف: “أخذت الجرعة الأولى من اللقاح ولم أشعر بأي أعراض أو ألم، وسبق لي أن أخذت عدة لقاحات قبل 50 عاماً، منها لقاح الكوليرا ولقاح الحصبة، ولقاح الجدري ونشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على توفير لقاحات كورونا في جميع مناطق السعودية.

فيما أكدت وزارة الصحة السعودية أن مراكز لقاح فيروس “كورونا” متوفرة في مناطق المملكة المختلفة وتواصل استقبال المواطنين والمقيمين للحصول على اللقاح، ويتم استقبال المسجلين في تطبيق “صحتي” وفق جدولة مواعيدهم.

المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.