السعودية.. ارتفاع مبيعات التمور مع قرب رمضان

0

سجلت أسواق السعودية ارتفاعاً في مؤشرات بيع منتجات التمور مع قرب شهر رمضان المبارك، مقابل حركة تسويقية نشطة، كون “التمر” أحد المكونات الرئيسية على المائدة الرمضانية، كما ويعد التمر ذو أهمية اقتصادية ووطنية وتاريخية في السعودية، كونه أحد أهم المصادر الغذائية قديماً لدى السعوديين ولقيمته الغذائية العالية.

من جهته، أكد المركز الوطني للنخيل والتمور في السعودية لـ”العربية.نت”، ارتفاع استهلاك التمور في السعودية خلال شهر رمضان، لاسيما وأن السعودية تنتج 1,539,755.8 طن من التمور سنوياً، فيما يبلغ عدد النخيل 31,234,155 نخلة على مستوى المناطق السعودية، في حين بلغت كمية الصادرات مؤخراً ٢١٥ ألف طن بقيمة ٩٢٧ مليون ريال خلال العام 2020م، صدرت إلى أكثر من 107 دول حول العالم.

وخلال رمضان، يواصل المركز حملته “أقدع” الهادفة إلى رفع نسبة استهلاك التمور لفئة الشباب، وذلك بتحويل أكل التمر عادة يومية، وتأتي الحملة ضمن تفعيل السنة الدولية للفواكه والخضراوات 2021، التي أطلقتها وزارة البيئة والمياه والزراعة.

وتتمحور الحملة حول التركيز على استبدال التمور كبديل صحي لعدد من الفئات المستهدفة من الطلاب والطالبات، المهتمين بالجمال، الرياضيين ومحبي الألعاب الإلكترونية بمشاركة العديد من الوزارات والهيئات والشركات والأندية الرياضية، وذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك، يواصل المركز جهوده التي تهدف إلى تسويق التمور السعودية خارجياً ورفع صادرات السعودية من التمور، وذلك عن طريق المشاركة سنوياً في العديد من الفعاليات، والمعارض الدولية، واللقاءات الثنائية وبرنامج تمكين التصدير بهدف فتح منافذ تسويقية جديدة، بالإضافة إلى تقديم الأبحاث والدراسات التسويقية للدول المستهدفة والمساهمة بتصنيف التمر كفاكهة فائقة الجودة مما أسهم في زيادة الطلب على التمور عالمياً.

فيما، قال سلطان السلطان أحد المهتمين بأسواق التمور لـ”العربية.نت”: أن للتمر في المجتمع السعودي أهمية خاصة، كونه مصدراً للقيمة الغذائية ولارتباطه بقيم وعادات وتقاليد اجتماعية توارثتها الأجيال، وارتبطت المائدة الرمضانية بوجود التمر فيها اقتداءً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة”.

المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.