اقتربنا من 9.5 مليون لقاح ونحرص على جودة اللقاحات وليس الكم

0

قال وزير الصحة السعودي، الدكتور توفيق الربيعة، خلال حديثه ضمن جلسة حوارية عما تحقق في رؤية 2030 والأهداف المقبلة، إن المملكة اقتربت من تقديم 9.5 مليون لقاح، مؤكداً الحرص على جودة اللقاحات وليس الكم.

وأضاف أن برنامج التحول الصحي يركز على تطوير القطاع، حيث استقلت برامج الخدمات الصحية في برنامج منفضل.

“حدثت إنجازات كبيرة منذ إطلاق برامج رؤية 2030، فيما يتعلق بقطاع الصحة، حيث كان يعاني المواطنون من الحصول على موعد، إلا أنه ومن خلال تطبيق صحتي انتهت هذه المشكلة كما يتم تقديم خدمات عن بعد كثيرة، ونتلقى عدد اتصالات يومياً يصل إلى 14 ألف اتصال، كما يتم تقديم الخدمات الطبية عن بعد و30 ألف شخص يحصل على وصفة إلكترونية، كما يقوم 200 ألف شخص يوميا بطلب لتسجيل مواعيد لقاح كورونا وبالفعل يحصلون على موعد”.

ولفت الربيعة إلى أن برنامج وصفتي حتى الآن قدم خلال 5 سنوات نحو 12.5 مليون وصفة.

وفيما يتعلق بالمنشآت الصحية التي سيتم تخصيصها أكد الربيعة أن جميع موظفيها من المواطنين سيحتفظون بوظائفهم، بل ربما تتحسن رواتبهم.

ومن إنجازات رؤية 2030، التي تهدف إلى رفع جودة الحياة ضمن بيئة مميزة جاذبة؛ لتكون المملكة وجهة عالمية رائدة، ومنها تسهيل الحصول على الخدمات الصحية الطارئة خلال 4 ساعات بنسبة تتجاوز 87%، مقارنة بـ 36% قبل إطلاق الرؤية، وخفض معدل وفيات حوادث الطرق سنويًا لتصل إلى 13.5 وفاة لكل 100 ألف نسمة بعد أن كانت 28.8، وارتفاع نسبة الممارسين للرياضة مرة واحدة على الأقل أسبوعياً لتصل إلى 19% في عام 2020، مقارنة بـ 13% قبل إطلاق الرؤية.

كان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، أكد أن برامج تحقيق رؤية المملكة 2030 استطاعت تحقيق إنجازات استثنائية، وعالجت تحديات هيكلية خلال خمسة أعوام فقط. وعبر ولي العهد السعودي عن تقديره لجهود جميع الجهات الحكومية التي تغلبت على الكثير من التحديات خلال الفترة الماضية، مُشيداً بالخبرات المكتسبة التي لا تقدّر بثمن، والتي عزّزت الثقة في تحقيق أهداف الرؤية، مؤكدًا أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتوجب القيام به على مختلف الأصعدة، لاستمرار العمل على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على النحو المأمول والمطلوب.

وكان مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية قد استعرض ما حققته رؤية المملكة 2030 بعد مرور خمس سنوات على إطلاقها، والتي كان تركيزها في أعوامها الماضية على تأسيس البنية التحتية التمكينية، وبناء الهياكل المؤسسية والتشريعية ووضع السياسات العامة، وتمكين المبادرات، فيما سيكون تركيزها في مرحلتها التالية على متابعة التنفيذ، ودفع عجلة الإنجاز وتعزيز مشاركة المواطن والقطاع الخاص بشكل أكبر.

المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.